خمسون عاما وما زال الدخان يتصاعد

في الذكرى الـ 50 لاحراق المسجد الأقصى أصدرت جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات الاسلامية بيانا إعلاميا:
في الذكرى الـ 50 لاحراق المسجد الأقصى المبارك والذي تم بتاريخ 21/8/1969 حيث اقدم اليهودي الأسترالي المهووس مايكل دينيس على اشعال النار في المسجد الأقصى المبارك التي أتت على منبر صلاح الدين الايوبي والذي أهداه السلطان للمسجد الأقصى المبارك يوم تحريره من الصليبين بعد فتح بيت المقدس، وفي هذه الذكرى ما زالت السلطات الإسرائيلية تتبنى سياسات ممنهجة ضد المسجد الأقصى المبارك وتستفز مشاعر المسلمين عبر الاقتحامات المتزايدة والتي بات يشارك فيها وزراء وأعضاء كنيست من اليمين المتطرف، الذين يسعون لكسب الأصوات المتطرفة واثارة الشارع اليهودي المتطرف على حساب مقدسات المسلمين، وآخر هذه الاقتحامات كان تحديا للمسلمين حيث تم السماح لمجموعات من المتطرفين اليهود باقتحام ساحات المسجد الأقصى، واستفزاز المصلين صبيحة عيد الأضحى المبارك واستعملت الشرطة السلاح وقنابل الغاز واعتدت على المصلين والمعتكفين داخل باحات الاقصى.

في الذكرى الـ 50 لاحراق المسجد الأقصى ما زالت حكومات الاحتلال الإسرائيلي تسعى الى فرض واقع جديد في المسجد الأقصى وتغيير الوضع القائم منذ عام 2000 والذي تم الانفاق عليه مع الدولة الأردنية والاوقاف الاسلامية في القدس، وآخر هذه التحديات ما أعلنت عنه قناة الاخبار 13 الإسرائيلية صباح اليوم الأربعاء ان حكومة الاحتلال تقوم بتمويل الفعاليات التي من شانها تكثيف عمليات الاقتحام عبر ضخ ملايين الشواقل من وزارة التربية الى المعهد لأبحاث الهيكل الثالث والذي يشجع عمليات الاقتحام لتسريع بناء الهيكل الثالث حسب زعمهم وفق بيان القناة.

جمعية الأقصى في هذه المناسبة تذكر المسلمين في الداخل الفلسطيني والقدس وضواحيها ومحافظات الوطن الفلسطيني بواجبهم لتكثيف شد الرحال الى الأقصى والصلاة فيه، الامر الذي يحول دون أطماع الطامعين في المسجد، كما تشكر الجمعية للأهل زيادة اهتمامهم بالأقصى المبارك حيث شهد المسجد اهتماما متزايدا من قبل عموم اهل الداخل الفلسطيني والقدس خلال السنوات الماضية وفي رمضان الماضي تحديدا الامر الذي يبث الامل في النفوس ونحن على ثقة بموعود الله تعالى ان يحفظ للأمة المسجد الأقصى وما حوله.

جمعية الأقصى لرعاية الاوقاف والمقدسات الاسلامية
21/8/2019
20 ذي الحجة 1440 هـ

خمسون عاما وما زال الدخان يتصاعد

خمسون عاما وما زال الدخان يتصاعدفي الذكرى الـ 50 لاحراق المسجد الأقصى أصدرت جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات الاسلامية بيانا إعلاميا: في الذكرى الـ 50 لاحراق المسجد الأقصى المبارك والذي تم بتاريخ 21/8/1969 حيث اقدم اليهودي الأسترالي المهووس مايكل دينيس على اشعال النار في المسجد الأقصى المبارك التي أتت على منبر صلاح الدين الايوبي والذي أهداه السلطان للمسجد الأقصى المبارك يوم تحريره من الصليبين بعد فتح بيت المقدس، وفي هذه الذكرى ما زالت السلطات الإسرائيلية تتبنى سياسات ممنهجة ضد المسجد الأقصى المبارك وتستفز مشاعر المسلمين عبر الاقتحامات المتزايدة والتي بات يشارك فيها وزراء وأعضاء كنيست من اليمين المتطرف، الذين يسعون لكسب الأصوات المتطرفة واثارة الشارع اليهودي المتطرف على حساب مقدسات المسلمين، وآخر هذه الاقتحامات كان تحديا للمسلمين حيث تم السماح لمجموعات من المتطرفين اليهود باقتحام ساحات المسجد الأقصى، واستفزاز المصلين صبيحة عيد الأضحى المبارك واستعملت الشرطة السلاح وقنابل الغاز واعتدت على المصلين والمعتكفين داخل باحات الاقصى.في الذكرى الـ 50 لاحراق المسجد الأقصى ما زالت حكومات الاحتلال الإسرائيلي تسعى الى فرض واقع جديد في المسجد الأقصى وتغيير الوضع القائم منذ عام 2000 والذي تم الانفاق عليه مع الدولة الأردنية والاوقاف الاسلامية في القدس، وآخر هذه التحديات ما أعلنت عنه قناة الاخبار 13 الإسرائيلية صباح اليوم الأربعاء ان حكومة الاحتلال تقوم بتمويل الفعاليات التي من شانها تكثيف عمليات الاقتحام عبر ضخ ملايين الشواقل من وزارة التربية الى المعهد لأبحاث الهيكل الثالث والذي يشجع عمليات الاقتحام لتسريع بناء الهيكل الثالث حسب زعمهم وفق بيان القناة.جمعية الأقصى في هذه المناسبة تذكر المسلمين في الداخل الفلسطيني والقدس وضواحيها ومحافظات الوطن الفلسطيني بواجبهم لتكثيف شد الرحال الى الأقصى والصلاة فيه، الامر الذي يحول دون أطماع الطامعين في المسجد، كما تشكر الجمعية للأهل زيادة اهتمامهم بالأقصى المبارك حيث شهد المسجد اهتماما متزايدا من قبل عموم اهل الداخل الفلسطيني والقدس خلال السنوات الماضية وفي رمضان الماضي تحديدا الامر الذي يبث الامل في النفوس ونحن على ثقة بموعود الله تعالى ان يحفظ للأمة المسجد الأقصى وما حوله.جمعية الأقصى 21/8/201920 ذي الحجة 1440 هـ

Gepostet von ‎جمعية الاقصى‎ am Mittwoch, 21. August 2019

اضف تعليق