صفقة القرن اعلان حرب على الشعب الفلسطيني والاماكن المقدسات وعلى رأسها المسجد الاقصى المبارك

جمعية الاقصى لرعاية الاوقاف والمقدسات الاسلامية

صفقة القرن اعلان حرب على الشعب الفلسطيني والاماكن المقدسات وعلى رأسها المسجد الاقصى المبارك

في اعقاب نشر بعض تفاصيل وبنود صفقة القرن التي تفتقت عنها الادارة الامريكية مؤخرا وسبق الإعلان عن هذه الصفقة موجة ابعادات طالت المئات من الشباب المقدسي وأبناء الداخل الفلسطيني بل وطالت رموزا دينية في القدس أمثال الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الاقصى المبارك، واخطر ما في الصفقة الى السماح لليهود بالصلاة في المسجد الأقصى المبارك متى شاءوا وتنص على حقهم في ذلك بينما تتنكر هذه الصفقة للعهود، والمواثيق الدولية أصدرت جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات الإسلامية اليوم الخميس بيانا صحفيا قالت فيه: ” أطلت علينا الإدارة الامريكية ورئيس الوزراء الإسرائيلي بخطة ما يسمى بصفقة القرن والتي تدعو الى السماح وتمكين اليهود من الصلاة في المسجد الأقصى متى شاءوا وتأتي هذه الخطوة في اطار الحديث عن تبادل سكاني وفرض شروط مذلة ومهينة على السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني كله، ان اقدام الإدارة الامريكية ومن والاها على هذه الخطوة ما هو الا اعلان حرب على الشعب الفلسطيني كله ومقدساته عامة وخاصة المسجد الأقصى المبارك” وأضاف البيان: ان ردنا نحن في ارض الرباط انما يكون بتكثيف شد الرحال وزيادة قوافل الأقصى المباركة التي تعمر المسجد الأقصى يوميا من ربوع بلادنا كما ونحث أهلنا في الداخل الفلسطيني الى جعل المسجد الأقصى ضمن اهتماماتهم الحياتية بل وفي سلم اولوياتهم.

وختم البيان بالقول ان هذه الإدارة المتعجرفة التي تؤمن ان قوة المال والسياسة تمكنها من تغيير الامر الواقع وفرض ما تريد هي واهمة تماما فرجال الأقصى الذين وقفوا ضد البوابات الالكترونية قبل سنوات وافشلوا هذا المخطط قادرون على افشال كل صفقة يراد لها ان تمرر على حساب الأقصى.

اضف تعليق