طمرة مشاركة واسعة في الأمسية المقدسية

بمشاركة المئات من أهالي طمرة والجليل والمثلث والساحل، نظمت جمعية الأقصى والحركة الإسلامية في طمره الأمسية المقدسية الرابعة في قاعة الأوبرا في المدينة طمرة يوم الجمعة الماضي، وذلك دعمًا لقضية المسجد الأقصى المبارك والقدس، وقد تم ترتيب ضيافة مقدسية في مدخل القاعة تمثلت في كعك كقدسي وسحلب وغيرها الامر الذي لاقى اعجاب الحضور. شارك في الأمسية قيادات الحركة الإسلامية، منهم: النائب د. منصور عباس رئيس القائمة العربية الموحدة، والأستاذ مسعود غنايم رئيس الحركة الإسلامية في الجليل، والشيخ إبراهيم أبو الهيجا رئيس الحركة الإسلامية في طمره، والشيخ صفوت فريج رئيس جمعية الأقصى، والشيخ محمد سواعد مدير جمعية الأقصى، والنائب السابق عبد المالك دهامشة، والشيخ وليد ذيابات رئيس الحركة في الجليل السابق، والشيخ صالح شيني رئيس جمعية الفرقان لتحفيظ القرآن، والدكتور أحمد أسدي رئيس مؤسسة مهارات، والمربية إيمان ياسين خطيب المرشحة في القائمة الموحدة والقائمة المشتركة، والدكتور سهيل ذياب رئيس بلدية طمرة والمئات من أبناء الحركة ومن أهلنا في طمرة والجليل. الشيخ محمد سواعد عريف الأمسية رحب بالحضور جميعا وشكرهم على هذه المشاركة الحاشدة دعما لقضية المسجد الأقصى والقدس، وبين الهدف من هذه الامسيات وهو اشراك الناس في قضية المسجد الأقصى والقدس وتعريفهم بشكل مسهب عن الاخطار والانتهاكات التي يتعرض لها الأقصى وسكان مدينة القدس. الشاب محمد شعار من طمره اتحف الحضور بقراءة قرآنية بصوته الشجي، فيما القى الشيخ إبراهيم أبو الهيجا كلمة الحركة الإسلامية في البلد حيث رحب بالحضور جميعا وقال: انه لشرف عظيم لمدينة طمره ان تستضيف هذه الأمسية المقدسية لنجتمع الليلة حيا لله ورسوله وحبا للمسجد الأقصى المبارك، وانا في طمره لنا الحظ الأكبر في تسيير الحافلات الى الأقصى، وفي سنة 2019 تم تسيير 334 حافلة، وتتزامن هذه الأمسية مع ختام شهر نبي الرحمة، وبهذه المناسبة نشكر العاملين في كل مؤسسات الحركة الإسلامية، وبعدها تم عرض فيديو عن قوافل الاقصى من مدينة طمره. د. سهيل ذياب رئيس بلدية طمره القى كلمة البلدية وأهالي البلد، ورحب باسم البلدية واهل البلد عامة بكل الضيوف في مدينة طمره مدينة الشهيد عدنان خلف مواسي وقال: نتقدم بالشكر الجزيل لكل القائمين على هذه الأمسية الداعمة للمسجد الأقصى وقضيته، والحركة الإسلامية التي تدافع عن مقدساتنا تقوم بعمل كان يجب ان تقوم به كل الدول العربية والاسلامية وشكر الحركة الإسلامية في طمره التي تقوم بمشاريع إنسانية تربوية وفعالياتها الدينية على مدار العام. فرقة الصراط للنشيد الإسلامي قدمت وصلات إنشادية. الأستاذ مسعود غنايم رئيس الحركة الإسلامية في الجليل القى كلمة الحركة الإسلامية في الجليل وقال: باسم الحركة الإسلامية في الجليل نتقدم بالشكر لكل من عمل على إنجاح هذه الأمسية المقدسية والشكر لكل من حضر وشارك، وأضاف: سنبقى بخير ما دمنا أوفياء لقضية القدس والاقصى، وتابع: من أراد ان يعرف مكانة القدس والاقصى فلينظر الى هذه الجموع التي جاءت الليلة لتشارك في هذه الامسية، وعبر هذه الامسيات نريد ان نجعل من قضية الاقدس والاقصى مشروعا حيا لكل الامة، هذه الامسيات تنقل قضية القدس والاقصى الى كل بلد وبلد في الداخل الفلسطيني، لتقول ان قضية القدس والاقصى هي لب القضية الفلسطينية في المنطقة. الدكتور محمد طلال بدران القى محاضرة علمية مقدسية بعنوان “القبلة الأولى بوابة السماء”، قال فيها: القدس هي مدينة القدس والطهر والقداسة وهي لب الصراع وهي القضية المحورية في حياة المسلمين وتكالب عليها اهل هذا الزمان الذين حاولوا تشويه صورتها وابعادها عن مركزية الصراع لاتمام مشروع التهويد والسيطرة على القدس، وتابع: كم من غاز في التاريخ غزى المدينة وكم نال منها الأعداء، هذه المدينة بناها اليبوسيون العرب وغزاها الفراعنة والاشوريون والصليبيون وغيرهم وقد لفظت في تاريخها كل معتد وغاصب. وتم بعدها عرض انفوجرافيك عن قوافل الأقصى ثم القى الشيخ صفوت فريج رئيس الجمعية كلمة باسم الجمعية وشكر للحضور اهتمامهم ومشاركتهم وشكر لفرع الحركة الإسلامية في طمره استضافتهم لهذه الأمسية وقال: ان المسجد الحرام في مكة يرمز الى العقيدة فكل ايات العقيدة نزلت هناك بينما يرمز المسجد النبوي الى الشريعة والاحكام الفقهية التي نزلت في المدينة بينما يرمز المسجد الأقصى الى السيادة. فتيات الفرقان طمره قدمن عروضا فنية ووصلات انشادية لاقت اعجاب الحضور وتم بعدها تكريم الفائزين في مسابقة شهر نبي الرحمة في مدينة طمره وتكريم الحافظين لكتاب الله تعالى. المرشد المقدسي بشار أبو شمسية قدم فقرة إرشاد تفاعلي عن مدينة القدس وشرح فيها عن بعض معالم المدينة واهتمام الخلفاء والامراء على مر التاريخ للبناء وخدمة المدينة لان ذلك سيخلد اسمهم. وفي النهاية تم تكريم مندوبي جمعية الأقصى في طمره وتكريم إدارة الحركة الإسلامية في المدينة إضافة الى تكريم السيد صالح حتحوت من كمره الذي تبرع بمبلغ سخي من المال لاعمار مسجد بلال في القدس كما تم سحب جوائز عمرة ومبيت في القدس.

اضف تعليق