من نحن

من نحن؟
جمعية الأقصى هي جمعية رسمية مسجلة منذ العام 1991 م، ترعى شؤون الأوقاف والمقدسات الإسلامية وتعمل على المحافظة عليها داخل الخط الأخضر(فلسطين48)، وتركز الجمعية في عملها على القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك (أولى القبلتين، وثاني المسجدين) باعتباره درة تاجها ومن أقدس مقدسات المسلمين في فلسطين وكل ما يصب في خدمته. تعمل الجمعية على متابعة قضايا الأوقاف والمقدسات العربية والإسلامية من أجل معالجتها وترميمها وصيانتها وتحريرها وذلك من خلال إنجاز دراسة شاملة لجميع الأوقاف والمقدسات الإسلامية في الداخل الفلسطيني لتحديد أماكنها وكيفية الوصول إليها، وقد أتمته الجمعية في السنين الأولى لتأسيسها. بالأضافة إلى تنفيذ مشاريع توعوية لكافة الأجيال من فلسطينيي الداخل وربطهم تاريخياً وثقافياً واجتماعياً وروحياً بمسجدهم الأقصى وسائر المقدسات. يترأس الجمعية منذ تأسيسها الشيخ كامل ريان ويديرها حالياً الشيخ صفوت فريج.
رؤيتنا:
تسعى جمعية الأقصى إلى غرس محبة القدس والمسجد الأقصى المبارك في قلب كل بيت من بيوت المسلمين وإعمارهما وتكثيف شد الرحال إليهم ورفع الوعي للمخاطر المحدقة بهم ودعم وتمكين أهالي بيت المقدس. كما وتسعى لتكون العنوان الأول والمرجع المهني لحماية ورعاية وصيانة الأوقاف والمقدسات، والتواصل مع قرانا ومدننا المهجرة والقائمة والمهددة بالاقتلاع تثبيتا للحق والوجود والصمود لتبقى شاهدة على وقفية هذه الأرض المباركة.
أهدافنا:
1. مسح وأرشفة المواقع والأراضي والممتلكات الوقفية في فلسطين 1948 وبيان إحداثياتها للتعرف عليها وتحديد مواقعها على أرض الواقع.
2. بناء تصور وخطة تدخل للدفاع عن هذه الممتلكات والمقدسات قضائياً ومن خلال ترميم المساجد، ومنع نبش القبور أو الاعتداء عليها وعلى حرماتها.
3. رصد ومتابعة قضايا المقدسات الإسلامية في الداخل الفلسطيني ومدينة القدس من مساجد ومصليات ومقامات ومقابر وآثار إسلامية وترميميها وصيانتها وتحريرها والقيام على شؤونها.
4. نشر الوعي وتصليط الضوء على واقع الانتهاكات المستمرة ومحاولات السيطرة والمصادرة وطمس المعالم الذي تتعرض إليها الأوقاف والمقدسات في فلسطين وذلك على الصعيدين العالمي والمحلي.
6. إثبات مرجعية الأوقاف للمسلمين وتشكيل أداة إضافية لدحض الوهم والادعاء المزعوم للصهيونية في فلسطين.
7. إعمار المسجد الأقصى وشد الرحال إليه وتسيير قوافل المصلين(قوافل الأقصى) إليه من مختلف مناطق الداخل الفسطيني والقدس الشريف.
8. رفع مستوى الوعي وتعزيز الانتماء لدى أبناء وبنات الداخل الفلسطيني ومدينة القدس وبالذات في صفوف الأطفال والناشئين والشباب وزرع حب المسجد الأقصى وسائر المقدسات في نفوسهم وربطهم بها روحياً وتاريخياً وحضارياً وثقافياً واجتماعياً، والتشديد على قدسيتها.
9. تقديم الدعم النفسي والمعنوي والمادي والاقتصادي والحقوقي القضائي للمقدسيين والوقوف إلى جانبهم وتثبيتهم في مواجهة الإحتلال وممارساته التعسفية اليومية ضدهم.
10. إبقاء قضية القدس والمسجد الأقصى حية في الوعي العام العربي والإسلامي وإيصال هذا الصوت إلى كافة أنحاء المعمورة.
11. تجهيز دراسات ونشرات وأبحاث ومؤتمرات ومنتديات ومحاضرات وورش عمل للأجيال والشرائح المختلفة.
12. إدخال الممتلكات الوقفية المصادرة كمركب في المطالبة الفلسطينية لإرجاعها إلى حضن المسلمين للدفاع عنها، وتصنيف هذه الممتلكات حسب الوثائق ونقل هذه المعرفة إلى الأجيال اللاحقة بعد أن كان التشويش في عملية اثبات حق وقفيتها وملكيتها للمسلمين.
أبرز إنجازاتنا:
1 – ترميم وإعادة فتح المصلى المرواني خلال العامين 1996 و 1997 م الذي يقع تحت المسجد الأقصى، وقد كان مغلقً ا منذ أكثر من 80 عاماً.
2 – ترميم وتأهيل المسجد الأقصى القديم وإعادة فتحه للصلاة في ايلول عام عام 1999 م.
3 – اتمام مشروع المسح الشامل لكافة المقدسات والأوقاف الإسلامية في أراضي الداخل الفلسطيني 1948.
4 إقامة مصلى في شارع عابر البلاد رقم 6.
قطاعات عملنا المركزية:
1. قطاع الإغاثة: تقوم الجمعية على تقديم الدعم الغذائي والصحي لكافة الشرائح المحتاجة من الداخل والقدس من خلال مجموعة كبيرة من المشاريع الموسمية مثل: افطار الصائمين ومشروع الأضاحي ومشروع الطرود الغذائية في الأقصى ومدينة القدس ومدن الضفة الغربية والداخل الفلسطيني في الشهر الفضيل وعلى مدار العام، بالإضافة إلى مشروع فرحة يتيم وكسوة عيد لأتيام مدينة القدس، إلى جانب تقديم الدعم الصحي والمواد الطبية لمستشفيات المقاصد والمطلع وباقي المستشفيات في مدينة القدس حسب الحاجة ومرتين على الأقل في العام.

2. قطاع التنمية والدعم الاقتصادي: تقوم الجمعية بتنفيذ عدة مشاريع تنمية في القدس مبنية بالأساس على النهوض بالحركة التجارية في القدس والبلدة القديمة على وجه التحديد من خلال مشروع قوافل القدس ولقاء الأقصى الشهري.
3. قوافل الأقصى: هذا المشروع يدفع على مدار العام بأكثر من 100 ألف مصلي لشد الرحال من كافة أنحاء الداخل الفلسطيني من المثلث والنقب والجليل والمدن الساحيلية ومدينة القدس ضمن مشروع “قوافل الأقصى” حيث تسير الجمعية أكثر من 2000 حافلة خلال العام.
قطاع الثقافة والدعم التعليمي التربوي: لقد وضعت الجمعية في أعلى سلم أولوياتها تعظيم الأقصى والمقدسات ورفع مستوى الوعي لما يكتنفها من مخاطر من خلال حزمة من المشاريع التعليمية والتثقيفية من أبرزها: دورات إعداد المرشدين في الأقصى والقدس(عيون البراق)، ودورات إعداد القادة لطلاب الجامعات، وعين على النقب، وأسوار القدس ومرشد الاقصى الصغير لطلاب المدارس.
4. قطاع الأوقاف والمقدسات: هذا القطاع يعنى برصد وحماية وصيانة المقدسات والأوقاف في فلسطين وهو بعدة مستويات منها المستمر كمعسكر القدس أولاً(السنوي) في المسجد الأقصى والقدس، وترميم بيوت في أحياء القدس. ومنها مشاريع طارئة في أعقاب الأعتداء على المقدسات على سبيل المثال: ترميم مقبرة بئر السبع ومسجد الهدى في قرية الجبعة بعد إحراقه على يد المستوطنين. وأخرى مشاريع وقائية لصيانة الأوقاف، ترميم مقبرة سيدنا علي(قرية الحرم المهجرة) ومقبرة القسام في حيفا.