وفد الحركة الإسلامية يقدم المساعدات الإنسانية لأهالي وادي الحمص

قام اليوم الخميس وفد الحركة الإسلامية بتسليم المساعدات الإنسانية التي تبرع بها أهل الداخل الفلسطيني لبعض اهالي وادي الحمص الذين هدمت بيوتهم في شهر تموز الماضي، حيث أقدمت السلطات على هدم عدد من البيوت وتشريد أهلها في العراء، وتأتي هذه المساعدات بالتنسيق الكامل مع اللجنة المحلية في وادي الحمص.

جمعية الاقصى وجمعية الإغاثة اعلنتا عن حملة فورية في حينه لتلبية نداء الواجب وسد احتياجات العائلات المتضررة.

الشيخ حماد ابو دعابس رئيس الحركة الإسلامية قال: نأتي اليوم إلى وادي الحمص لنؤكد تضامن وتلاحم أهل الداخل الفلسطيني مع الاهل المتضررين في وادي الحمص، ونسأل الله أن يجزي اهلنا في الداخل خير الجزاء وأن يخلف عليهم ما انفقوه، ونقول لأهلنا في وادي الحمص والقدس: سيبقى أهلكم في الداخل السند والحضن الدافئ لكم في محنتكم.

النائب وليد طه صرح: مدينة القدس كانت وما زالت مستهدفة بأحيائها وأهلها وبيوتها وما حدث في وادي الحمص خير دليل على عمق استهداف السلطات لكل الوجود العربي في القدس، وتسعى إلى تهجيرهم وترهيبهم في محاولة لتفريغ الأرض من اهلها. الحركة الإسلامية عملت وما زالت تعمل على تعزيز صمود ورباط أهلنا في القدس بكل أحيائها.

الشيخ صفوت فريج رئيس جمعية الأقصى قال: إيمانا منا في الحركة الإسلامية بأهمية الحفاظ على الوجود العربي والإسلامي في القدس فإننا في جمعية الإغاثة وجمعية الاقصى نسعى إلى تعزيز هذا الوجود بكل إمكانياتنا، ونشكر اهلنا في الداخل على وقفتهم ومشاركتهم وعطائهم المبارك.

اضف تعليق