الاعتداءات على المسجد الاقصى عام 2010

الاعتداءات على المسجد الاقصى عام 2010
د.ناجح بكيرات

 

اعتداءات شهر 3 عام 2010 : [1]

 

7\1\2010 :اقتحام  مجموعة من الشرطة حاكورة الاقصى الداخلية والقيام بالتصوير

13\1\2010: اقتحام احد موظفي دائرة الاثار الاسرئيلية وبمرافقة الشرطة ساحات المسجد الاقصى والقيام بالتصوير

23\2\2010: تم تمديد اغلاق باب الرحمة في المسجد الاقصى المبارك ولغاية 1\3\2011 بحجة استعمال لجنة التراث الاسلامي لهذا المكان منذ عام 1990م وقد صدر كتاب الاغلاق من مفتش عام الشرطة دوري كوهين وراف نيتساف بتاريخ 26\2\2003م 

1/3/2010 : واصلت سلطات الاحتلال فرض إجراءاتها المشددة على دخول المواطنين إلى المسجد الأقصى،ومنع من تقل أعمارهم على الخمسين عاماً من دخول المسجد الاقصى المبارك ، وعززت تمركزها على بوابات المسجد وانتشارها في شوارع وطرقات البلدة القديمة وبواباتها الرئيسية،ويذكر أن العشرات من المصلين من مدينة القدس المحتلة اضطروا لأداء صلاة الفجر في الشوارع القريبة من بوابات المسجد الأقصى بعد منع دخولهم للمسجد الأقصى من قبل عناصر الشرطة وحرس الحدود.

 

1/3/2010 أفادت مصادر فلسطينية أن شرطة الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت المسجد الأقصى من جهة بوابة المغاربة،وأدخلت مجموعة من اليهود المتطرفين مباشرة إلى مسجد قبة الصخرة.

 

 

1/3/2010 : استنكرت الشؤون المسيحية بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية اقتحام المسجد الأقصى من قبل شرطة الاحتلال ، والاعتداء على المصلين المعتكفين داخل الجامع القبلي بالمسجد الأقصى ، وحمل الدكتور حنا عيسى وكيل الشؤون المسيحية بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية إسرائيل كدولة احتلال المسؤولية الكاملة عما يقوم به أفراد شرطتها ووحدتها الخاصة ، من انتهاك صارخ للقانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة،على اعتبار ما يقومون به من عدوان وحشي على المسجد الأقصى والمصلين.

 

4/3/2010 :  اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي أحد حراس المسجد الأقصى المبارك ، وقال شهود عيان إن شرطة الاحتلال اعتقلت الحارس،بعد أن تدخل لحماية إحدى المعلمات العاملة بمدرسة داخل الأقصى،من اعتداء أحد عناصر الشرطة المتواجدة داخل المسجد.

 

5/3/2010 : أصيب نحو 50 مصلياً فلسطينياً بالرصاص والاختناق بالغاز المسيل للدموع إثر اقتحام شرطة القوات الخاصة بشكل مفاجئ باحات المسجد الأقصى بعد صلاة الجمعة واعتدائها على المصلين بإطلاق قنابل الغاز للدموع وقنابل الصوت بشكل استفزازي .

 

9/3/2010 : منعت شرطة الاحتلال اثنين من عمال لجنة إعمار المسجد الأقصى وقبة الصخرة من العمل في تبليط الأرضية المقابلة للمسجد القبلي بالقرب من كأس الوضوء وقال حراس المسجد الأقصى أن عناصر من شرطة الاحتلال المتمركزة داخل المسجد الأقصى أوقفت العاملين عن العمل واعتقلتهما .

 

11/3/2010 : اعتقلت قوة معززة من جنود وشرطة الاحتلال الشاب طارق بكيرات ، وهو أحد حراس المسجد الأقصى المبارك ، حيث كانت قوة عسكرية تنتظر الشاب بكيرات أثناء خروجه من مسجد قريته صورباهر جنوب شرق القدس بعد أداء صلاة الفجر فانتقضت عليه وكبلت يداه قبل أن تقتاده إلى منزله وتصادر حاسوبه الشخصي .

 

12/3/2010 : وصلت أعداد ضئيلة جداً من المصلين تمكنت من أداء صلاتها في باحات الحرم القدسي الشريف،لم يجاوز عددهم الـ 2000 مصلّ ، وسط إجراءات أمنية اسرائيلية مشددة حظرت بموجبها من تقل أعمارهم عن خمسين عاماً من دخول البلدة القديمة وأداء الصلاة في المسجد الأقصى وفي الوقت نفسه سمحت قوات الاحتلال نحو 4000 مستوطن يقطنون فيما يسمى بالحي اليهودي والبؤر الاستيطانية في البلدة القديمة بحرية الحركة والتنقل،ولكن تحت حراسة رجال أمن لشركات حراسة خاصة.

 

13/3/2010 : أغلقت شرطة الاحتلال الإسرائيلي مدرسة الأقصى الثانوية للبنات التي تقع داخل المسجد الأقصى المبارك قرب باب السلسلة بالقدس المحتلة،وأخرجت الطالبات منها وتمركزت عناصرها على بوابات المدرسة،وواصلت من جهتها قوات الاحتلال إغلاق بوابات المسجد الأقصى باستثناء بوابات حطة والأسباط والسلسلة غير أن قوة معززة من شرطة وحرس حدود الاحتلال تتمركز على هذه البوابات تمنع بموجبها من تقل اعمارهم عن الخمسين عاماً من دخول المسجد الأقصى المبارك .

 

 

13/3/2010 : اشتبك فلسطينيون مع قوات الاحتلال الصهيوني في محيط المسجد الأقصى بسبب منعهم من آداء صلاة الجمعة في الحرم القدسي فيما حال تحويل القدس إلى ثكنة عسكرية من دخول أبناء الضفة الغربية إلى المدينة المقدسة،في حين حذرت مؤسسة فلسطينية من برنامج صهيوني تصعيدي ضد الأقصى يتم فيه افتتاح ما يسمى " كنيس الخراب" وتنظيم يوم عالمي لبناء الهيكل المزعوم .

 

14/3/2010 : مددت سلطات الاحتلال الإسرائيلية احتجاز الشاب طارق الهشلمون 25 عاماً أحد حراس المسجد الأقصى المبارك، وكانت قوات الاحتلال اعتقلت حارس الأقصى على حاجز عسكري بينما كان عائداً من عمله في الأقصى إلى مكان سكنه في ضاحية البريد شمال القدس المحتلة.

 

 

14/3/2010 : نظم المئات من الأجانب واليهود احتفالات صاخبة بمحاذاة البوابة الثلاثية المغلقة للمسجد الأقصى المبارك من جهته الجنوبية وقرب القصور الأموية ويشار إلى أن المشاركين من الجماعات المسيحية الصهيونية رددو هتافات غريبة تدعوا إلى طرد الفلسطينيين من القدس.

 

15/3/2010 : اقتحم العشرات من أفراد الشرطة الإسرائيلية المسجد الأقصى المبارك ، وقاموا بإخراج نحو 20 معتكفاً من داخل المسجد بالقوة ثم احتجاز هوياتهم ومطالبتهم بمراجعتهم إلى مخفري شرطة القشلة والمسكوبية في القدس.

 

24/3/2010 : وجهت جماعة أمناء الهيكل اليهودية المتطرفة دعوة صريحة وعلنية لهدم المسجد الأقصى المبارك وإقامة الهيكل على أنقاضه معلنة أنها ستقوم في الأول من إبريل المقبل بتنظيم مسيرة في القدس الشرقية المحتلة باتجاه الأقصى بمناسبة عيد الفصح اليهودي .

 

29/3/2010 : أعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلي حصارها على المسجد الأقصى المبارك ، وأغلقت بواباته وفرضت إجراءات مشددة ومنعت المواطنين المقدسيين ممن تقل أعمارهم عن الخمسين عاماً من دخول المسجد للصلاة فيه .

 

 

 

 

 

 

اعتـداءات شهر 4 عام 2010 [2]  :

 

1/4/2010 : قامت  الشرطة الاحتلال الإسرائيلي بإغلاق بوابات المسجد الأقصى المبارك ، باستثناء بوابات حطة والسلسلة والناظر وشرعت بحملة تفتيش واسعة النطاق في ساحات وباحات ومصليات ومرافق المسجد الأقصى  .

 

1/4/2010 : سادت حالة من التوتر الشديد مختلف أنحاء مدينة القدس المحتلة في ظل مخطط لجماعات يهودية متطرفة لاقتحام المسجد الأقصى المبارك . حيث استطاع المئات من المواطنين الفلسطينيين من الدخول إلى المسجد الأقصى استعداداً لمواجهة أي محاولة قد يقوم بها هؤلاء المتطرفون بالدخول إلى باحات المسجد.

 

2/4/2010 : كشف المحامي قيس يوسف ناصر من الجليل ، عن مستندات لمخطط تحركه سلطات الآثار الإسرائيلية ،وشركة تطوير الحي اليهودي التابعة لحكومة إسرائيل لبناء كنيس كبير يبعد عن الحرم القدسي الشريف أقل من 200 متراً ، وأفاد ناصر أن " المخطط ينوي إعادة بناء كنيس يهودي مهدم بني في البلدة القديمة بعد إخلاء قبر الشيخ أبوشوش من الأرض،الأمر الذي أثار إضرابات كبيرة آنذاك والكنيس المذكور يسمى " فخر إسرائيل " أو باللغة العبرية " تفئيرت يسرائيل ".

 

22/4/2010 : كشفت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث النقاب عن بدء الاحتلال الإسرائيلي وأذرعه التنفيذية بتنفيذ مشروع تهويدي كبير لتحويل منطقة جنوب المسجد الأقصى المبارك ، خاصة منطقة دار الإمارة الأموية إلى منطقة ومسار تلمودي مرتبط بالهيكل المزعوم.

 

 

 

 

 

 

اعتـداءات شهر 5 عام 2010 : [3]

 

 

2/5/2010 : واصلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إمعانها في منع إدخال نحو 168 صندوقاً من الزجاج القاشاني "السيراميك " إلى المسجد الأقصى المبارك والمقدم من الحكومة التركية لترميم قبة السلسلة المحاذية لقبة الصخرة في المسجد الأقصى.

 

16/5/2010 : أفادت صحيفة يديعوت أجرنوت الإسرائيلية أن اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء في القدس ستناقش مشاريع بناء ضخمة في محيط حائط البراق ، وباب المغاربة وفي عدة مواقع أخرى في محيط المسجد الأقصى،وتتضمن هذه المشاريع إقامة مبنى على موقع موقف السيارات قرب باب المغاربة بجانب المسجد الأقصى ، وكذلك ترميم ساحة حائط البراق وإقامة سقف فوقها .

 

 

 

25/5/2010 : كشفت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث عن حفريات إسرائيلية تجري في الموقع الإسلامي التاريخي الأثري المعروف باسم " بركة السلطان " بإدعاء العثور على آثار من عهد الهيكل الثاني المزعوم في حين ذكر مواطنون يعملون بمنطقة باب العامود أحد بوابات البلدة القديمة ، من مدينة القدس المحتلة أن أعمالاً مكثفة وتحركات مشبوهة تجري في المنطقة الممتدة بين باب العامود وحتى مغارة سليمان بشارع السلطان سليمان القانوني قرب باب الساهرة .

 

 

 

اعتـداءات شهر 6 عام 2010 : [4]

 

4/6/2010 : وضعت الشرطة الإسرائيلية في حالة تأهب في القدس ومنعت الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً من الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك.

 

8/6/2010 : أفاد عدد من حراس المسجد الأقصى المبارك أن أربعة من ضباط شرطة الإحتلال اعتلوا سطح الجامع القبلي المسقوف في المسجد الأقصى وأجروا جولة مشبوهة عللوها بأنها لدواعِ أمنية ،وأضاف الحراس بأن مجموعة من كبار حاخامات اليهود المتطرفين دخلت المسجد الأقصى من بوابة المغاربة بحراساتٍ معززة من شرطة الاحتلال .

11/6/2010 : وضعت الشرطة الإسرائيلية في حالة تأهب في القدس للأسبوع الثاني على التوالي ، ومنعت الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً من الوصول إلى المسجد الأقصى .

 

13/6/2010 : تقوم جهات وشركات إسرائيلية بتسليط أضواء هائلة من أجهزة إنارة وكشافات ضخمة يتم نصبها على سفوح جبل الزيتون ورأس العامود، باتجاه المسجد الأقصى المبارك طوال ساعات الليل للإيحاء بأن المسجد أحد معالم التراث اليهودي ، حيث تقوم أجهزة ضخمة بتسليط الإضاءة بأشكال متعددة ولعدة ساعات على السور الجنوبي للمسجد الأقصى والقصور الأموية وعلى مرافق المسجد وخاصة قبة الصخرة المشرفة وذلك في إطار احتفالات متواصلة بذريعة أعياد ومناسبات يهودية خاصة .

 

22/6/2010 : اندلعت اشتباكات بالأيدي بين شرطة الاحتلال والمصلين المرابطين في المسجد الأقصى وذلك بعد إقامة شبان كانوا يرابطون في المسجد الأقصى بالرد على اعتداء اثنين من المستوطنين الصهاينة الذين دنسوا حرمة المسجد ، وذلك بتجوالهم في ساحاته ومحاولتهم أداء طقوس تلمودية.

 

30\6\2010 : ايداع مخطط في بلدية الاحتلال من قبل شركة تطوير حي المغاربة الاسرائيلية  يربط حارة الشرف مع ساحة البراق عبر نفق طويل مع بناء منشات ومباني ومتحف في الموقع .

 

19\7\2010: تم اغلاق الابواب الصغيرة للمسجد الاقصى بحجة وجود مسيرة لليهود

19\7\2010: الكشف عن مخطط اسرائيلي لتغيير معالم ساحة البراق

20\7\2010: اسرائيل تعلن تطبيق قانون املاك الغائبين في القدس وخاصة في البلدة القديمة ومحيط المسجد الاقصى

26\7\2010: اقتحام مجموعة من الشرطة الى المصلى المرواني وقبة الصخرة

11\8\2010: قيام جماعات يهودية متطرفة بمسيرات استفزازية على ابواب المسجد الاقصى الخارجية

30\9\2010: اولمرت رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق يدعو الى انشاء وصاية دولية على الاماكن المقدسة وخاصة المسجد الاقصى

5\10\2010: الاعلان عن مخطط تهويدي كامل لساحة البراق بكلفة 35 مليون دولار

12\10\2010: اقتحام مجموعة من الشرطة المصلى القبلي والمرواني وقبة الصخرة

13\10\2010: اقتحام اربع ضباط شرطة بزي مدني المصلى المرواني وقاموا بتصوير الجدران والاعمدة

 

 

 



[1]  من 1/3/2010 حتى 29/3/2010 ، الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات،وقائع وأحداث،سلسلة تقارير رقم 25 ،

[2] من 1/4/2010 وحتـى 22/4/2010 ،الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات،وقائع وأحداث،سلسلة تقارير رقم 26

[3] من 2/5/2010 وحتـى 25/5/2010 ،الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات،وقائع وأحداث،سلسلة تقارير رقم 27

[4]  من 4/6/2010 وحتـى 22/6/2010 ، الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات،وقائع وأحداث،سلسلة تقارير رقم 28