المستوطنون يقتحمون الاقصى في ذكرى خراب الهيكل المزعوم

في ذكرى ما يسمى ب "خراب الهيكل"، اقتحمت صباح يوم الاحد ١٤/٨/٢٠١٦ مجموعات كبيرة جدًا من المستوطنين المتطرفين والتي وصلت الى ٣٠٠ متطرف يهودي، وسط حماية مشددة من قوات الشرطة الاسرائيلية التي عززت تواجدها منذ الصباح الباكر في المسجد الاقصى ومحيطه.

وقد شهدت الاوضاع توترًا كبيرًا خاصة مع محاولات المستوطنين اداء صلواتهم وشعائرهم التلمودية الباطلة داخل باحات المسجد الاقصى، اضافة الى التضييق على المصلين من المسلمين واغلاق الابواب بشكل كامل من أجل تسهيل المهمة على المستوطنين.

يذكر أنّ شرطة الاحتلال قامت بتسليم بعض الشبان قرارات بالابعاد عن المسجد الاقصى ومحيط البلدة القديمة بعد اعتقال العشرات منهم على اثر التكبيرات التي علت في محيط المسجد الاقصى وفي ساحاته.

وعلى الرغم من أنّ اعداد المصلين كلنت قليلة ، الا انّ المسجد الاقصى شهد زيارة شخصيات مقدسية وفلسطينية عديدة.

وفي حديث مع الاستاذ غازي عيسى مدير جمعية الاقصى أكد قائلًا: " انّ مسؤولية المسجد الاقصى لا تقع فقط على المقدسيين، انّما على الجميع التواجد والرباط في هذا المسجد المبارك الّذي ليس لنا خيار الا الحفاظ عليه. "